احذر أن يفتنوك عن الحق

قال تبارك وتعالى:

{وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ } [1]

 

 

قال العلامة السعدي – رحمه الله – في قوله تعالى: ﴿ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ﴾:

 إياك والاغترار بهم، وأن يفتنوك فيصدوك عن بعض ما أنزل الله إليك، فصار اتباع أهوائهم سببا موصلا إلى ترك الحق الواجب، والفرض إتباعه.[2]

 

 

وقال العلامة ربيع المدخلي – حفظه الله -:

واحذر أن يفتنوك: وكثير من أهل الفتن يحرص على أن يفتنك ! سواء كان مسلماً مبتدعاً أو كافراً ضالاً  يحرص كل على أن يفتنك ، ويبذل كل ما يستطيع لفتنتك وينحرف بك عن المنهج الصحيح والصراط المستقيم !

كل صاحب مبدأ يخالف هذا القرآن يحاول أن يفتن من استطاع من المسلمين عن دينه وعما في هذا الكتاب من الخير، وما فيه من التحذير من الشر واحذرهم هذا تحذير انتبهوا من اسم المحاضرة [3]، أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله والله لو فتنوك في آية واحدة أو حديث واحد خالفته لوقعت في الهلاك؛ إذا طاوعتهم قالوا سنطيعكم في بعض الأمر ، لا تطع الكفار والمجرمين ولا في شيء خليك مؤمن صادق منقاد لله لا تساوم على شيء من هذا الدين أبداً، ولو أعطيت الدنيا بحذافيرها ولو أعطيت ملك الدنيا؛ فإن نهاية ما تناله من هذه الدنيا إذا كان على حساب دينك فمعناه – والعياذ بالله – ما هناك إلا العذاب ينتظرك والشقاء !

فاحذروا أيها المسلمون من فتنة أعداء الله أن يفتنونا عن ديننا ، ومن عنده مخالفة لما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم فليحتكِّم إلى الله، إلى كتابه إلى سنة نبيه عليه الصلاة السلام.[4]

 

 


 

المصادر

[1] [المائدة: 49]

[2] تفسير السعدي = تيسير الكريم الرحمن (ص: 234)

[3] المحاضرة اسمها: التحذير من الشر

[4] شريط: محاضرة التحذير من الشر

شاهد أيضاً

رمضان قادم وداعش ليست من الإسلام

خطبة يوم ٢٥ شعبان ١٤٣٦  للشيخ محمد بن رمزان الهاجري حفظه الله في جامع السلام ...

تحريم شد الرحل إلى القبور وبيان أن ذلك هو مذهب السلف

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: ((وأما السفر إلى زيارة قبور الأنبياء الصالحين فلا يجب بالنذر ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *